«الاختيار».. اسم مسلسل يلخص درسًا في المصير

“أنا حاسس إن ما بقاش فيه اختيار.. ولازم تنحت مصيرك بنفسك.. ما يبقاش مصير وخلاص.. زي حكاية الصبر.. صابر على إيه..؟ لازم تصبر على حاجة كويسة.. أهم سمة في أي بني أدم الشجاعة.. وأنا كنت شجاع في المصير” تلك الكلمات المعروفة التي قالها المخرج الكبير يوسف شاهين عن فيلمه “المصير”؛ فقد استعنت بها كونها أحد الجمل المرتبطة عما سأتحدث عنه وهو مسلسل “الاختيار” الذي يعرض حاليا.قرأت كثيرا من التعليقات التي توجه إلى صناع العمل بخصوص اختصار حياة الشهيد البطل أحمد صابر منسي كونه يبحث عن التكفيري هشام عشماوي؛ مؤكدين في تعليقاتهم أنه تم اختزال بطولات كبيرة وهامة فاقت المائة عملية قوية قدمها الشهيد الراحل للدفاع عن مصر وأرضها؛ معتبرين ذلك ما هو إلا سقطة في السيناريو من جانب المؤلف باهر دويدار، أو من حبكة بيتر ميمي كمخرج باحث ومدقق لطبيعة العمل الذي يقدمه.الإجابة واضحة لا تحتاج كثيرا من الكلمات أو المزايدات من جانب البعض؛ الذين يرون أن العمل يريد أن يُظهر عشماوي إرهابيا تكفيريا مصيره الزوال؛ وأن المسلسل لم يقدم حياة المنسي كما يجب أن تكون؛ كسيرة ذاتية في عمل فني للعظماء ممن ضحوا من أجل مصر؛ مثل رأفت الهجان أو جمعة الشوان وغيرهم من الأبطال؛ ولكن الجواب يأتي من عنوانه.مع بداية التجهيز للمسلسل المعروض حاليا كان الإعلان عنه كونه مسلسل يحمل اسم “المنسي”؛ حيث ظل قرابة الثلاثين يوما يتم تداول أخبار عن المسلسل بهذا الاسم؛ إلا أن الجميع فوجئ بتغيير الاسم ليصبح “الاختيار”؛ ليكون الجواب واضحا بكلمة واحدة هي “الاختيار” ومع رصد وقائع وأرشفة وتسجيل فترة معينة في حياة مصر؛ وعن تقديم حياة رجل ليس ككل الرجال؛ لم ينس صناع العمل أن المسلسل الدرامي في المقام الأول لا بد أن يأخذ في اعتباره كل عناصر العمل الإبداعي؛ بعيدا عن التوثيق؛ ولا يقدم فيلما وثائقيا عن الشهيد يكون مختصرا في الوقت وراصدا لفترات حياته العسكرية.الأمر الأهم من ذلك؛ هو التفكير في المستقبل من صناع العمل واختيارهم للاسم الخاص بالمسلسل الذي له مدلول كبير ورسالة واضحة وإجابة تنهي أي جدل من الممكن أن يقال؛ فمن وجهة نظري يقدم صناع مسلسل “الاختيار” من مؤلف ومنتج ومخرج؛ مسلسلا للجيل المقبل والحالي عن الاختيار نفسه؛ فهل تريد أن تصبح مثل عشماوي التكفيري أم بطلا يتحاكى بك الجميع ويفتخرون بك.الاختيار هي الرسالة الأهم من صناع العمل وهي كلمة موجزة تلخص كل شيء فهي مذهب من يرى أنّ للمرء حرية في ما يريد أو يفعل وقدرته واستطاعته عليه؛ وعليه أيضا أن يرضى بما اختاره وبما رأى فيه مستقبلا له؛ الاختيار رسالة من صناع العمل لكل شاب يريد أن يختار طريقه الذي يسير فيه؛ ولحظات ما بين الحق والباطل الذي يدعون إليه مدعي الإسلام والمتكلمون باسمه ويقول سبحانه وتعالي في سورة النحل، الآية 93: “ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون”.

About

Check Also

6 أسباب تشير لعدم صلاحية كانى ويست لرئاسة أمريكا

أطلق مغنى الراب كانى ويست، أول فعالية خاصة بحملته الانتخابية للرئاسة الأمريكية، فى نورث تشارلستون …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *