منوعات

البحث عن صاحب قبعات “الكاوبوي” على رؤوس الحمام

وكالات

تاريخ النشر
٠٥:١٢:١٣ – ٢٠١٩/١٢/١٣

اخر تعديل
٠٥:١٢:١٨ – ٢٠١٩/١٢/١٣

دشنت شرطة مدينة لاس فيجاس الأمريكية حملة بحث واسعة، وناشدت الجماهير مساعدتها في التوصل إلى الشخص المتهم بوضع قبعات كاوبوي صغيرة على رؤوس عدد من طيور الحمام، بعد انتشار مقطع فيديو قصير لم يتجاوز 30 ثانية، التقطه أحد المتسوقين لطيور حمام ترتدي قبعات كاوبوي، وتلتقط الطعام بالقرب من سيارته المتوقفة في ساحة انتظار مركبات عامة.
وبسرعة مذهلة تداول مئات الآلاف الفيديو، الذي اعتبره الكثيرون أمرًا مثيرًا ولطيفًا، بينما اعترضت عليه جمعيات إنقاذ الطيور، مطالبة بالقبض عن المسؤول عن ذلك.
صحيفة “نيويورك تايمز” نقلت عن ماريا هيلمان، مديرة مؤسسة “Lofty Hopes” قولها “أعتقد أن أحد المهوسين بسباقات الروديو هو المسؤول عن ذلك، خاصة ان القبعات التي يرتديها الحمام جاءت باللونين الأحمر، والرمادي”. لكن رابطة محترفي “الروديو كاوبويز” التي استضافت المدينة فعالياته قبل أيام، نفت أن يكون لذلك علاقة بتلك الرياضة.
تشارلز والكوت، عالم الطيور بجامعة كورنيل، والمتخصص في دراسة الحمام لمدة 30 عامًا، علق على الفيديو قائلًا “لا أعتقد أن هناك خطرًا كبيرًا على الحمام من ارتداء القبعات التي تبدو خفيفة، لكن علينا التأكد من وسيلة تثبيتها على رؤوسهم، لأن بقاءها عليها لفترات طويلة ربما يؤثر في جماجمها، أو يدفع الطيور إلى محاولة التخلص منها بطريقة تدفعها إلى إيذاء نفسها”.

×

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى